قصة وراء احتيال MBA لتداول الفوركس وإغلاقه

قصة وراء احتيال MBA لتداول الفوركس وإغلاقه

كانت MBA شركة تداول الفوركس مقرها نيجيريا وبدأت في عام 2018. منذ إغلاقها الأخير وفي ظل الشائعات المتداولة حول الاحتيال، تساءل الكثيرون عما حدث بالضبط – وكيفية التعرف على عمليات الاحتيال المماثلة في المستقبل.

محتوى

عملاء MBA، بشكل رئيسي نيجيريون، قاموا بإيداع أموال بهدف الحصول على معدل عائد شهري وعودته بنسبة 15٪ إلى 20٪. ولكن بحلول نهاية عام 2020، لم يتمكن العملاء من سحب الأموال. ثم اختفت الشركة بشكل أساسي، مع أموال العملاء.

اتُهم المدير التنفيذي للشركة، ماكسويل أودوم، بتشغيل نظام بونزي، والاحتيال على المستثمرين بمبلغ تقريبي قدره 462 مليون دولار (213 مليار نيرا نيجيري).

MBA Forex: كيف بدأت وكيف انتهت

MBA Forex مُسجلة رسميًا باسم MBA Capital and Trading Limited. تأسست الشركة في عام 2018 بواسطة ماكسويل أودوم في لاغوس، نيجيريا.

أطلقت الشركة حملات تسويق واسعة على وسائل التواصل الاجتماعي وأصبحت شهيرة جدًا، مع وعود بعوائد شهرية منتظمة بنسبة 15٪ أو أكثر. قيل للمستثمرين أنهم يمكنهم سحب الأموال في أي وقت، على الرغم من أن ذلك لم يتبين أنه الحال.

جمعت الشركة أكثر من 200 مليار نيرا نيجيري، عملة نيجيريا. بناءً على الشكاوى المتلقاة، يدين الشركة بمبلغ يقدر بحوالي 213 مليار نيرا للمستثمرين، ما يعادل حوالي 462 مليون دولار أمريكي.

بحلول عيد الميلاد في عام 2020، كانت الشركة تواجه صعوبات. أغلقت أبوابها ولم يتمكن العملاء من سحب الأموال. أصدرت الشركة بيانًا بأنها تواجه مشكلات تقنية. اشتكى المستثمرون من أن الشركة لم تعد تعاود الاتصال بالهواتف أو الرد على الرسائل الإلكترونية.

returning phone calls or emails

بحلول يوليو من عام 2021، أصدرت هيئة الأوراق المالية والبورصة في نيجيريا بيانًا يحذر الجمهور من أن الشركة كانت تعمل بشكل غير قانوني، وأنها نظام بونزي، وأن الشركة ليست مرخصة لاستقبال الأموال.

Further reading

MBA Forex: وعود زائفة وخسائر كبيرة

ما زال غير واضح ما إذا كانت الشركة فعلًا قامت بتداول الأموال التي حصلت عليها. في كلتا الحالتين، لم يروا معظم المستثمرون الذين استثمروا في الشركة إيداعاتهم الأولية مرة أخرى، ولا تحققوا أية أرباح.

عمومًا، تمنع اللوائح الشركات من ضمان عائد معين في أصول متقلبة مثل الأسهم، والعملات الأجنبية، أو السلع.

بينما يمكن لبعض المستثمرين والمتداولين ومكاتب التداول وصناديق الاستثمار وحتى مؤشرات الأسهم تحقيق عوائد كبيرة، يجب أن تتضمن مثل هذه الإحصائيات تحذيرات أخرى؛ على سبيل المثال، يمكن أن يتم التحذير من أن النتائج تعتمد على البيانات التاريخية، والتي قد لا تكون مؤشرًا على النتائج المستقبلية.

تركز طبيعة حملات وسائل التواصل الاجتماعي العدوانية لـ MBA على إمكانية العائد لجذب العملاء، دون ذكر المخاطر. العوائد السابقة تعكس فقط كيفية أداء شخص ما في الماضي. يمكن أن تكون هذه مؤشرًا على كيفية أدائه في المستقبل، ولكن ليس دائمًا.

على سبيل المثال، كان متوسط ​​العائد السنوي لمؤشر S&P 500 هو 10.3٪ على مدى السنوات المائة الماضية. إنه توقع معقول لما يمكن أن يحققه المستثمرون العاديون عند الاستثمار في شركات كبيرة ورابحة للغاية (مثل تلك المدرجة في مؤشر S&P 500).

يتضمن مؤشر S&P 500 أكبر 500 شركة في الولايات المتحدة. كانت MBA Forex تقدم أكثر من ضعف ذلك شهريًا، مما يجب أن يثير بعض الإشارات الحمراء. عند تجميع العوائد، تصل نسبة 20٪ شهريًا تقريبًا إلى نحو 700٪ سنويًا.

بينما يقوم بعض التجار النخبة بتحقيق عوائد بنسبة 700٪ في السنة، إلا أن ذلك نادر للغاية، ومثل هؤلاء الأشخاص نادرًا ما يتداولون أموال الآخرين أو يطلبونها.

Further reading

MBA Forex: من هو المسؤول؟

المتهم الرئيسي وراء عملية الاحتيال في MBA Forex هو ماكسويل تشيزي أودوم، الذي كان الرئيس التنفيذي للشركة.

في عام 2021، أصدرت جهاز إنفاذ القانون النيجيري، هيئة مكافحة الجرائم الاقتصادية والمالية (EFCC)، إشعارًا بأن أودوم كان مطلوبًا للاشتباه في جرائم مالية، بما في ذلك غسل الأموال وتشغيل نظام بونزي.

Ponzi scheme

كُل من كان على علم بمكان تواجد أودوم، أُخطِر بضرورة الإبلاغ إلى EFCC أو السلطات المحلية. وقد أُبلِغ في أغسطس 2022 أن أودوم قد تم اعتقاله.

ومع ذلك، لم يتم تأكيد تلك المزاعم بواسطة مصادر أخرى بعد، ولا تتوفر أي وثائق قضائية أو محاكمة تُشير إلى أنه شوهِد داخل قاعة محكمة أو تلقى عقوبة. ومدى الاحتيال الذي نُفِّذَ بواسطة هذا الرئيس التنفيذي المشبوه لا يزال يبقى غامضًا.

Further reading

أسئلة شائعة

متى بدأت MBA فوركس في نيجيريا؟

بدأت MBA فوركس، أو MBA Capital and Trading Limited، عملياتها في عام 2018. قدمت الشركة عوائد شهرية تصل إلى 15% أو أكثر للمستثمرين الذين قاموا بإيداع الأموال في شركة الاستثمار في الفوركس. أغلقت الشركة أبوابها في عام 2020 بعد عدم قدرتها على تقديم مدفوعات لعملائها.

منذ متى تعمل MBA فوركس؟

عملت MBA فوركس من عام 2018 حتى عام 2020. أغلقت أبوابها في عام 2020، وفي عام 2021 تم البحث عن الرئيس التنفيذي للشركة بتهمة الاحتيال وإنشاء نظام بونزي. الشركة لم تعد تعمل حاليًا.

ماذا حدث لـ MBA فوركس؟

كانت MBA فوركس أو MBA Capital and Trading Limited شركة استثمارية في الفوركس تعمل بين عامي 2018 و 2020. قدمت للمستثمرين عوائد شهرية تصل إلى 15% أو أكثر على استثماراتهم. أغلقت أبوابها في عام 2020 بعد احتيالها على المستثمرين بمبلغ يزيد عن 200 مليار نيرة، ما يعادل 462 مليون دولار أمريكي. تم إصدار مذكرة توقيف بحق الرئيس التنفيذي ماكسويل أودوم في عام 2021.

من هو مالك MBA فوركس؟

ماكسويل أودوم هو الرئيس التنفيذي ومؤسس MBA فوركس (MBA Capital and Trading Limited). بعد توقف الشركة عن دفع الأموال للمستثمرين، هرب وتم إصدار مذكرة توقيف بحقه في عام 2021. في المجمل، تدين MBA فوركس بمبلغ 213 مليار نيرة للمستثمرين.

Further reading

الكلمة النهائية حول احتيال MBA فوركس

للأسف، نظام بونزي هو شيء يجب أن يكون المستثمرون على دراية به. الاستثمارات التي تعد بعوائد عالية يجب أن تُنظر إليها بشكل متشكك للغاية.

بينما أدى ماكسويل أودوم إلى ارتكاب احتيال MBA فوركس، فإنه بدون مستثمرين مستعدين، لما كان أحد سيخسر أمواله. المستثمرون غالبًا ما يكونون متحمسين لتقديم الأموال مقابل عوائد عالية، على الرغم من أن مخاطر أن تكون غير مستدامة أو قانونية مرتفعة.

بدلاً من الوثوق في فرد أو شركة فوركس واحدة، يُنصح الباحثون عن استثمار مستقر بالاستثمار في صناديق المؤشرات المتداولة في البورصة (ETFs) استنادًا إلى بورصات عالمية رئيسية مثل S&P 500. على الرغم من أن هذه الاستثمارات لن تحقق 15% شهريًا كما كانت MBA فوركس تعد بها، إلا أنها طريقة جديرة بالاعتماد لبناء الثروة ببطء على المدى الطويل.

Further reading

×

×

Create Alert For

USD

Current Value is